recent
أخبار ساخنة

احصائيات كاس العالم 1954

احصائيات وارقام كاس العالم 1954

احصائيات وارقام كاس العالم 1954
احصائيات كاس العالم 1954

احصائيات كاس العالم ، عبر موسوعة كاس العالم تعرف على ابرز ارقام واجصائيات كاس العالم 1954. الى جانب احصائيات نهائي كاس العالم 1954.

كاس العالم 1954

تم منح سويسرا حق تنظيم كاس العالم 1954 يوم 22 من شهر جويلية من عام 1946 في نفس اليوم الذي تم فيه منح البرازيل حق تنظيم بطولة كأس العالم 1950، وذلك في اجتماع الفيفا في لوكسمبورغ.

كان كاس العالم 1954 هي النسخة الأولى التي لا تشهد انسحاب أحد المنتخبات المشاركة، فوصل 11 منتخبا من أوروبا بالإضافة إلى المنتخب السويسري، كما شارك منتخب أوروغواي بصفتها بطل كاس العالم 1950، وانضمت لها البرازيل والمكسيك، وكوريا الجنوبية من آسيا ووصلت تركيا وإسكتلندا وكوريا الجنوبية للمرة الأولى في تاريخها إلى كأس العالم في تلك النسخة وغادرت جميعها من الدور الأول للمونديال.

من هو بطل كاس العالم 1954؟

دار نهائي كاس العالم 1954 بين منتخب ألمانيا الغربية ومنتخب المجر، وكانت هذه المباراة إعادة لمقابلتهم في الدور الأول التي انتهت بفوز منتخب المجر بنتيجة 8-3، كان منتخب المجر هو المرشح الأول للفوز بلقب كاس العالم حيث كان يعيش أزهى عصوره الذهبية، ولم يكن تلقى أي هزيمة طوال 32 مباراة متتالية بقيادة لاعبه بوسكاش، المباراة كانت يوم 4 من شهر جويلية وأدارها الحكم الإنجليزي ويليام لينغ، في أول ثمانية دقائق تقدم المنتخب المجري بهدفين نظيفين، قبل أن تعود ألمانيا وتقلب الطاولة بتسجيل ثلاثة أهداف، لتتوج المانيا بلقبها التاريخي الأول في كأس العالم.

ابرز الاحصائيات في كاس العالم 1954

  1. تقدم منتخب سويسرا بثلاثة أهداف فى مباراة ربع النهائى، لكن منتخب النمسا عادت لتسجل فوزاً تاريخياً 7-5 وتتأهل إلى المربع الذهبى، وحطمت هذه الموقعة، التى شهدت تسجيل 12 هدفاً، رقما قياسياً فى تاريخ البطولة من حيث عدد المرات التى اهتزت فيها الشباك فى مباراة واحدة.
  2. بعد الفوز بلقب كاس العالم نسختي 1930 و1950 ذاق منتخب أوروجواى مرارة الهزيمة للمرة الأولى فى تاريخ مشاركاته فى كأس العالم، عندما سقط على يد منتخب المجر 4-2 خلال الأشواط الإضافية فى موقعة نصف النهائى.
  3. أكثر منتخب تلقى عدد أهداف في مباراة الواحدة في كاس العالم 1954 (كوريا الجنوبية – 9 أهداف)
  4. ضمت المجموعة الرابعة منتخبات سويسرا وإنجلترا وإيطاليا وبلجيكا، وهى المرة الوحيدة التى تقابلت فيها أربعة فرق من نفس القارة فى تاريخ نهائيات كأس العالم.
  5. كاس العالم 1954 هو أول مونديال يتم نقله على القنوات التلفزية
  6. منتخب ألمانيا الغربية كان أول منتخب يخسر مباراة في البطولة ثم يتوج بها في النهاية.
  7. عندما التقى المنتخبان المجري والألماني ضمن الدور الأول من بطولة كاس العالم 1954، حقق اللاعبون المجريين واحدة من أعلى النتائج في تاريخ نهائيات كاس العالم عندما هزموا الألمان 8 - 3.
  8. في المباراة التي فازت فيها المجر على كوريا الجنوبية (9-0)، كان اللاعبون الكوريون ينحنون تقديرا للمجريين بعد كل هدف. ومعلوم أن معدل الاهداف في مونديال 1954 بلغ 5.38 إصابات في المباراة الواحدة، وهو الأعلى في تاريخ كاس العالم.
  9. تعادلت إنجلترا أمام بلجيكا 4-4 رغم التمديد بعد نهاية الوقت الأصلي 3-3، وهو التعادل الأعلى بتاريخ كاس العالم.
  10. فازت النمسا على سويسرا 7-5، وهي أكبر نتيجة تسجّل في تاريخ كاس العالم من حيث عدد الأهداف.
  11. شهد لقاء النمسا وسويسرا أرقاماً قياسيّة لا يزال بعضها صامداً حتى اللحظة، حيث تقدّمت سويسرا بثلاثة أهداف وقلبت النمسا تأخرها بعد ذلك لتنتهي المواجهة 7-5 لصالح النمسا، وهي أول مباراة في تاريخ كاس العالم يتقدّم فيها فريق ما بثلاثة اهداف ويخرج خاسراً، وهي المباراة الوحيدة التي يسجّل فيها كل منتخب هاتريك، إذ استطاع النمساوي فاغنر أن يسجّل 3 أهداف حاله كحال السويسري هوغي.
  12. استطاع منتخب الأوروغواي أن تكون اول منتخب يحرز 4 اهداف بالوقت الأصلي في مرمى منتخب انجلترا، وذلك في المباراة التي جمعتهما بدور الربع النهائي والتي انتهت 4 -2، قبل أن تفعل ألمانيا ذلك في كاس العالم 2010 وتهزم منتخب إنجلترا 4-1.
  13. تعرّض منتخب الأوروغواي للخسارة الأولى بتاريخ مشاركاتها في كاس العالم على يد منتخب المجر الذهبي في دور نصف النهائي 4-2 بعد التمديد.
  14. شهدت بطولة كاس العالم 1954 تسجيل 140 هدفًا من 26 مباراة بمعدّل أهداف بلغ 5.4 في المباراة الواحدة، وهو رقم قياسي يصعب تحطيمه. وقد احرز منتخب المجر لوحده 27 هدفًا من 5 مباريات فقط وهو رقم قياسي يصعب تحطيمه.

احصائيات نهائي كاس العالم 1954

  • يتم إدراج نهائي كاس العالم 1954 كواحدة من أعظم المباريات في تاريخ كأس العالم ، وأيضًا واحدة من أكثر المفاجآت غير المتوقعة.
  • في ألمانيا ، عُرف نهائي كاس العالم عام 1954 باسم معجزة بيرن.
  • كانت ألمانيا الغربية هي الدولة الثالثة التي تفوز بكأس العالم ، بعد أوروغواي (كاس العالم 1930 وكاس العالم 1950) وإيطاليا (كاس العالم 1934 وكاس العالم 1938) ، على الرغم من اختلافها عن أوروجواي وإيطاليا ، فقد فازت ألمانيا الغربية بلقبها الأول كضيف بدلاً من المضيف. 
  • بالنسبة للمجر ، يظل المركز الثاني في عام 1954 أفضل نتيجة للمجريين في كأس العالم حتى الآن ، بالاشتراك مع المركز الثاني في كاس العالم 1938. 
  • أقيم نهائي كاس العالم 1954 في ظل هطول أمطار غزيرة ، وهي ظروف أطلق عليها الجانب الألماني اسم "طقس فريتز والتر" ، حيث اشتهر والتر بلعب أفضل ما لديه في الطقس الرطب.
  • بالإضافة إلى ذلك ، تم تجهيز الفريق الألماني بأحذية قدمتها شركة Adidas والتي تتميز بمسامير غير معروفة حتى الآن، وقابلة للتبديل ، ومثبتة ببراغي. يمكن تكييف الأحذية مع أي طقس ، مما يتيح للاعبين الألمان ارتداء أحذيتهم العادية على الرغم من الظروف المعاكسة.
  • أظهر تحليل المباراة الذي أجراه موقع (spielverlagerung.de) ، بعد 60 عامًا من المباراة استنادًا إلى البيانات المستخرجة من التعليق الإذاعي المباشر لهيربرت زيمرمان ، تقدم المجر في معظم الفئات ، باستثناء الأهداف المسجلة.
  • كان التفوق المجري واضحًا بشكل خاص خلال الدقائق 20-40 و 45-70 ، بينما كان لألمانيا الغربية مراحل جيدة في نهاية الشوط الأول والثاني.
  • يشير التحليل أيضًا إلى أن العديد من الهجمات المجرية مرت عبر المركز ، وفي معظم الحالات تم تدبيرها بواسطة يوزيف بوجيك ، الذي لعب العديد من الكرات البينية الدقيقة إلى المهاجمين المجريين.
  • على النقيض من ذلك ، هاجم المنتخب الألماني بشكل حصري تقريبًا من الأجنحة ، حيث لعب فريتز والتر دورًا رئيسيًا كموزع للكرة ولاعب هجومي مرن يولد تفوقًا عدديًا في أجزاء مختارة من الملعب.
  • علاوة على ذلك ، تشير البيانات إلى أداء دفاعي ممتاز من قبل ليبريتش ، الذي - وفقًا لتعليق زيمرمان - أوقف ست تسديدات ، واعترض تسع تمريرات ، وفاز بكل مبارزاته العشر الفردية.
  • مباشرة بعد المباراة ، ظهرت شائعات بأن الفريق الألماني تناول مواد لتحسين الأداء. ادعى أعضاء الفريق لاحقًا أنهم قد تم حقنهم بالجلوكوز ، وقال طبيب الفريق فرانز لووجن في عام 2004 أن اللاعبين لم يحصلوا على فيتامين سي إلا قبل المباراة.
  • افترض مؤلف مشارك في دراسة أجرتها جامعة لايبزيغ عام 2010 أن اللاعبين الألمان ، دون علمهم ، ربما تم حقنهم بالميثامفيتامين - وهو منبه أُعطي للجنود في الحرب العالمية الثانية.
  • الدراسة نفسها ، التي تحمل عنوان "المنشطات في ألمانيا" ، لا تغطي كأس العالم 1954. على أي حال ، فإن المنشطات لم تكن غير قانونية في عام 1954 ، مع وجود ضوابط تعاطي المنشطات من قبل الفيفا فقط في عام 1966.
  • نظرًا لأن التلفزيون كان متاحًا فقط في عدد قليل من المنازل أو الأماكن العامة في عام 1954 ، فإن التقارير الإذاعية من قبل جيورجي سيبيسي وهربرت زيمرمان كانت الوسيلة الرئيسية لنقل نهائي كأس العالم 1954 مباشرة إلى سكان المجر وألمانيا الغربية. 
  • أصبح كلا المعليقين أسطورتين بسبب أسلوبهما الشغوف والعاطفي في الإبلاغ ، وفي بعض الأحيان يُنسب إليه الفضل في المساهمة في الأجواء المشحونة في كلا البلدين بعد نهائي كاس العالم 1954.
  • جاءت الخسارة بمثابة صدمة للجمهور المجري. اندلعت المظاهرات العفوية في بودابست ولم تكن موجهة فقط ضد الفريق ، ولكن أيضًا ضد النظام الشيوعي الاستبدادي الذي يسيطر عليه الأمين العام ماتياس راكوسي ، والذي استخدم مكانة الفريق الذهبي لتعزيز سمعته.
  • جروسكس - الذي ألقى بعض المجريين باللوم عليه في الهدف الألماني الثالث - اتُهم بالتجسس والخيانة ، ووضع مؤقتًا قيد الإقامة الجبرية ، وتم نقله ضد إرادته من بودابست هونفيد إلى فريق المقاطعة إف سي تاتابانيا.
  • أثار الفوز غير المتوقع موجة من النشوة في جميع أنحاء ألمانيا ، والتي عانت من عدم الاعتراف الدولي في أعقاب الحرب العالمية الثانية ، وحيث كانت تعبيرات الفخر الوطني لا تزال ملوثة بالماضي القريب.
  • وصف بعض الدعاة انتصار عام 1954 بأنه نقطة تحول في تاريخ ألمانيا بعد الحرب ، ولا سيما آرثر هاينريش ويواكيم فيست.
  • كانت المباراة النهائية لكأس العالم هي المرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية التي يُعزف فيها النشيد الوطني الألماني في حدث رياضي عالمي.
  • ظل الفريق الذهبي للمجر على حاله إلى حد كبير حتى الثورة المجرية الفاشلة عام 1956 ، باستثناء أن المدرب سيبيس تم استبداله بوكوفي في أوائل عام 1956.
  • بعد الثورة ، هاجر بوشكاش وتسيبور وكوتشيس ، وفي النهاية ، واصلوا مسيرتهم المهنية في إسبانيا ، حيث لعبوا مع ريال مدريد وبرشلونة.
  • في عام 1990 ، بعد سقوط الستار الحديدي ، دعا الاتحاد الألماني لكرة القدم الأعضاء الباقين من منتخب المجر عام 1954 للانضمام إلى الاحتفالات بعيد ميلاد فريتز والتر 70.
  • في جانفي 2015 ، توفي آخر من تبقى من الفريق الذهبي المجري - جينو بوزانسكي. تركت وفاة هانز شيفر في نوفمبر 2017 هورست إيكل كآخر لاعب في النهائي وقد توفي في 3 ديسمبر 2021.

وفي ختام مقالنا نكون قد قدمنا لكم كل المعلومات المتعلقة عن كاس العالم 1954 بالاضافة الى ابرز الارقام والحقائق المثيرة التي حصلت في كاس العالم 1954.

المنشورات ذات صلة:

ملاحظة مهمة:
يمكنك متابعة موقع موسوعة كاس العالم الذي يحضى بمتابعة رائعة لكاس العالم والذي يقدم لكم كل ما يخص كاس العالم من نهائيات كاس العالم ، تاريخ كاس العالم ، نهائي كاس العالم ، هداف كاس العالم ، منتخبات كاس العالم ، اساطير كاس العالم ، فيديوهات المونديال ، مباريات كاس العالم ، كاس العالم 2022 ، ونحن نعمل على تقديم المعلومة الصادقة والموثوقة.

بعض المواقع تقوم بنسخ محتوانا دون ذكر المصدر فارجو منها ذكر المصدر الاصلي للمقال. وشكرا

ويمكنكم التواصل معنا عبر صفحتنا بالفايسبوك: كاس العالم
ويمكنك الاشتراك معنا على خدمة اخبار جوجل حتى تبقى على اطلاع بكافة المستجدات: اخبار جوجل.
google-playkhamsatmostaqltradent